وحي القلم




 
الرئيسيةموقعنا على الفيالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسلم التقي والمسلم الأتقى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
على الخرافى
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 304
القرآن :
نقاط : 180
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: المسلم التقي والمسلم الأتقى   الثلاثاء فبراير 03, 2009 5:19 pm



المسلم التقي والمسلم الأتقى
1- التقى درجات: فمن آمن بالله إيماناً صادقاً مخلصاً، وقام بأداء الفروض والواجبات من العبادات وسواها من الطاعات قام بها مخلصاً مبتغياً وجه الله فهو تقي، ومن زاد على ذلك فهو أتقى أن أكثر من صلاة النوافل المؤكدة وغير المؤكدة·


2- والمسلم إذا أكثر من صلاة النوافل كان تقياً ومن صلى صلوات النوافل في البيت إذا كانت كثيرة أفضل من صلاتها في المسجد لأنها في البيت تكون خالية من الرياء، وخالية من ثناء الناس عليه وهذا المسلم اتقى·

3- ان المسلم يحضر مجالس متعددة وهذا حال الناس كلهم والتقي إذا حضر مجلساً وسمع فيه الغيبة والنميمة عليه ان يخرج منه باعتذار لأن حضور مجالس الغيبة لا تليق بالمسلم فإذا حضر واراد البقاء عليه ان ينصح القوم بترك الغيبة وان لم يستطع ترك المكان كما قلت وهذا الرجل أرفع درجة من التقي الذي يعرض عن السماع فقط·

4- والأتقياء في هذا العصر مضطرون ان يتعاملوا مع كل الناس في حياتهم اليومية وقد يدعوه زملاؤه في العمل الى بيوتهم وإذا كان هؤلاء غير متقين عليه ان لا يستجيب معتذراً وهذا عمل المسلم الأتقى·

5- المسلمون المتقون يقيمون الصلاة حاضراًً في أوقاتها والمسلم الأتقى يؤدي الصلاة في أول وقتها جماعة في المسجد· والمسلم التقي يصلي الصلاة في أي مكان طاهر عملاً بقوله عليه السلام (وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً) وقول النبي# (مسجداً) أي تصلح لإقامة الصلاة عليها ولكن الأتقى يختار المسجد إذا استطاع وبخاصة إذا كان المسجد قريباً من بيته أو مكان عمله: قال عليه السلام: (لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد) ومعنى الحديث لا صلاة كاملة لجار المسجد إلا في المسجد والمذهب الظاهري يقول لا تجوز لا صلاة جار المسجد الا في المسجد·

6- الصلاة (أية صلاة) يبدأ وقتها منذ وقت بدء الأذان فالأتقى يصليها عقب الأذان مباشرة والتقي يصلي أثناء وقتها ومن صلاها في آخر وقتها واذن المؤذن للصلاة التي تليها فهو آثم وعمله مقبول ولكن عمله مكروه وهو ليس من التقى·

7- والتقي يصوم رمضان ويكون ذلك بالإمتناع عن الطعام والشراب والتدخين والجنس من الفجر حتى غروب الشمس· وهذا الصوم لا يكفي لان عليه ان لا يرفث ولا يغتاب ولا يعصي ويمتنع عن كل أنواع الإثم، وان لم يفعل ذلك ذهب الإثم بثواب الصيام قال عليه السلام في إمرأة صامت ولكنها كانت تغتاب انها صامت عن الحلال وأفطرت بالحرام وهي لم تصم حقاً·

8- والمسلم التقي الصالح لا يكتفي بالصوم بل يزيد على صيامه عبادات من النوافل كتلاوة القرآن الكريم وذكر الله والدعاء والتسبيح وسوى ذلك من النوافل، ومن صام وزاد عليه ما ذكرت فهو في أعلى درجات التقى·

9- والتقي يخرج زكاة ماله للفقراء والمساكين وسواهم من المحتاجين وقد ذكر الله من يستحق الزكاة في آية الزكاة (انما الصدقات للفقراء والمساكين) الخ الآية والأتقى لا يكتفي بما هو واجب عليه بل يزيد عليه، ومن لم يستحق عليه الزكاة اذا تصدق كان أعلى تقى ممن يخرج الواجب من الزكاة· وأخيراً أقول: إنني اكتفي بما ذكرت لأن بيان العالين في التقى يستغرق صفحات عدّة·








_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المسلم التقي والمسلم الأتقى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وحي القلم  :: القسم العام :: المواضيع العامه-
انتقل الى: